Università telematica internazionale UNINETTUNO

أتعلم العربية – كنز الحروف

يتمّ تفعيل دروس اللّغة العربية مع أولى تسجيلات الطلاب.

تسمّى الدورة"أتعلّم اللّغة العربية – كنز الحروف "،وهي تتكوّن من 150 درس بطريقة بث فيديو و 4 نصوص مرتبطة بأشرطة الفيديو في الغرض وتتعلق بموضوع نقاش يؤمنها المؤلفين ماريا أماتا غاريتو ورشيد بلحاج.

 

نظمت الدورة للمساهمة في مكافحة الأمية في المغرب ولجميع الأشخاص الذين يقبلون لأول مرّة إلى تعلّم اللّغة العربية.

 

النموذج التعليمي النفسي البيداغوجي

يعتمد النموذج التعليمي النفسي البيداغوجي المبتكر من قبل ماريا أماتا غاريتو، على الجمع بين الأسلوب المبسط والموجز إلى الأسلوب التحليلي والشامل.

تعمل الأستاذة دليلة حياوي المتواجدة بالفيديو إلى تلقين الطالب أبجديات اللّغة العربية وطرق كتابتها إضافة إلى شرح القواعد النحوية.

 

يحتوى الدرس الموثق في الفيديو على كلمات ترمز إليها أشياء مجسّمة و مرادفة لها إلى جانب حروف فردية التّي تكوّن الجملة وكذلك الشكل النحوي الذّي يربط بين الكلمات والتركيبة ليجسّم معنى التواصل.

تعرض المعلّمة في الأستوديو التلفزي ، الذي جسّم على شاكلة منزل مغربي ليعرض الأشياء التي تبدأ بالحرف الذّي هو موضوع الدرس مع التوقف عند الصور والمجسّمات وكيفية إستخدامها في الحياة اليومية .

 

تقوم المدرّسة بكتابة الحروف ونطقها بطريقة صحيحة وتعمل على تحفيز الطلبة على ربط الكلمات بالصور وهو من شأنه أن يعزّزلديه الذاكرة ويطور القنوات المرئية والمسموعة.

العالم الإفتراضي أو"الحياة الثانية"

إضافة إلى إستخدلم الطريقة المختصرة والمبسّطة يمكن إنتهاج المنهج المعمّق والشامل ليصبح الدرس سردا مصحوبا بحلم في العالم الإفتراضي للحياة الثانية (السكوندلايف).

كما وقع إنشاء فضاء إفتراضي ثلاثي الأبعاد عبر الحياة الثانية ،في جزيرة المعرفة لجامعة " أونينتونو" تجسّم منزل مغربي تعرض فيه القصص والأحداث والأحاديث التّي تدور داخله وهي تعدّ المرّة الأولى في تاريخ الحياة الثانية وتصبح بذلك الشخصيات المجسّمة في صور عبارة على ممثلين لعرض تلفزي لأسرة" الأخضر".

 

يصبح بذلك المنزل المغربي سيناريو ثلاثي الأبعاد فيتحوّل إلى مسرح يروي من خلاله الأشخاص الإفتراضيين قصصهم من خلال عرض الأنشطة اليومية لنموذج العائلة المغربية في محاولة منهم المشاهدين إلى واقع إفتراضي حالم.

تقوم الشخصيات المجسّمة بإنشاءقصّة وتقديم واقع فعلي وهي تجربة تربط بين الصوت والصورة عبر توفير الأدوات التّي من شأنها أن تعزّز الوظيفة البصرية والسمعية مما يساعد على ترسيخ الحروف في الذاكرة.

 

تتضمن الدورة التعليمية من 150 درس فيديو كل واحدة منها تدوم 30 دقيقة.

يتعلق بما قبل الكتابة

يحتوي الجزء الأول على إكتشاف العلامات والأشكال التّي تكوّن اللّغة العربية

الدرس الأول :علامات وأشكال

من الدرس الثاني إلى الدرس السادس: الشرح والتوضيح من الحروف الأبجدية:

الدرس السابع: ملخص للحروف

الدرس الثامن: شرح حروف العلّة

تحريك الكلمات:

في الجزء الثاني يتمّ شرح الحروف وطريقة وضعهم في الكلمة من خلال طريقتين.

يخوص الطالب في العالم الافتراضي لهذا الدرس في محاولة لإستقطاب قدراته الخيالية الحالمة للتعلّم .

وفي الوقت نفسه يتم تحفيز الطالب من خلال عناصر وأشياء مأخوذة من الحياة اليومية.

من الدرس 09 إلى الدرس 67: شرح الحروف وطريقة وضعهم في كلمة (في البداية، في الوسط ، في آخر الكلمة). القواعد اللفظية و الإملائية و الصرفية ومعجم اللّغة.

الجزء الأول من الدرس يقدم جولة لتزج نفسك في الحياة الثانية حيث، وفقا للمغامرات اليومية لعائلة افتراضية المغربية، ونحن نجتمع أهم الكلمات في الدروس المعاهدات الفيديو.

 

 
 

في الجزء الثاني من الدرس تقوم المدرّسة بتلقين كتابة الكلمات التي تستعرض الأغراض المأخوذة من الحياة اليومية.

قواعد اللغة والنحو:

في الجزء الثالث يقوم الطالب أو المستخدم بالتعمّق في بناء الجمل، والصيغ والقواعد النحوية.

من الدرس 68 إلى الدرس150 يتمّ إستعراض موضوع محدّد في كل درس فيديو وترتكز دروس الفيديوأساسا على الجانب الثقافي الذّي يرمي إلى إكتشاف التاريخ والأدب والأساطير والعادات والتقاليد للشعب المغربي.

لقد شارك العديد من الأشخاص لتحقيق وإحداث هذه الدروس من مختلف بلدان العالم:

الجزائر، المغرب، مصر، فلسطين، قبرص، إيطاليا ونذكر من بينهم : رشيد بلحاج، دليلة حياوي ، هند عكّي ، محمد سكناوي ، حسن الطويل ، محي الدين بن بو عزّة ، خليل خليل ،حكيم أبو جليلة ، ميخائيل بيلافاكيس ، ماريا أماتا غاريتو، ايمانويلا ماريا ، سالفاتوري ميشيلو ، كلاوديو بيركوكو ، ماسيميليانو ليبوليس ، كيارا سيبيدي ، سيلفيا بوناشيني، أنطونيو بينيداتو ،ألفريدو كونفيسوري .

عملوا جنبا إلى جنب مع الحماس والكفاءة لتقديم مساهمتها في مكافحة الأمية، ومشكلة كبيرة في مجتمعنا ما يسمى ب" العالمي”,ولكن لا يزال" المحلية "، مع وجود اختلافات كبيرة بين الشمال و الجنوب، وبين البلدان الفقيرة والغنية. هذه الدروس هي بمثابة جسر سحرية يربط بين السكان الأميين من المغرب البالغين شاطئ الحكمة. أنها تساعد على إعادة اكتشاف جذورهم وماضيهم وتقاليدهم الغنية، ناهيك عن الحاضر. فهي مورد حقيقي لمواجهة المستقبل في ضوء جديد: اللسان "(ماريا أماتا غاريتو).

مواضيع دروس الفيديو

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
    •  الدرس رقم 25: Sukun 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

 

مقر الجامعة

Corso Vittorio Emanuele II, 39
00186 Roma - ITALIA

مكتب الطلاب

tel: +39 06 692076.70
tel: +39 06 692076.71
e-mail: info@uninettunouniversity.net
Privacy and cookie policy

هل تريد مزيد من المعلومات؟

أترك معلومات الاتصال الخاصة بك

أطلب المعلومات »